أكبر مكتبة الكترونية في العالم

في عام 1994 كان جيف بيزوس في الثلاثين من عمره عندما أعلن فكرته فى انشاء مكتبة الكترونية لبيع الكتب مما جعل المحيطون به يصفون فكرته بأنها فكرة مجنونة . إلا أنه لم يتوانى فى طموحة فقدم فكرته للآخرين من خلال انشاء موقع للمكتبة على شبكة الانترنت عام 1995 والتي تحولت الى مشروع فاق تصورات مؤسسه .

وخلال ثلاث سنوات من بدء المشروع بلغ حجم المبيعات ثلاثة ملايين كتاب ، بالاضافة إلى اسطوانات الكمبيوتر والألعاب الالكترونية . ووصل نطاق مبيعاته إلى (160 ) دولة . بل إن امازون تصدرت في حجم مبيعاتها جميع المواقع التي لها تجارة الكترونية . ثم أخذت أمازون بتوسيع حجم تجارتها وذلك من خلال خططها المتواصلة ، ومنها شراء العديد من الشركات التي يدخل عملها في نطاق بيع الكتب والأقراص المضغوطة .

وكذلك لم يقتصر نطاق توزيعها على مركزها الرئيس في أمريكا ، بل أقامت مراكز توزيع في أوروبا لاتقل حجما عن مركزها الرئيس . كما امتد حضورها في فضاء الشبكة العنكبوتية من خلال أقنية ترويج الكترونية ، والإعلان في أدلة محركات البحث والمواقع التجاريةالمشهورة.

وعندما ألف ستيوارت كرينر كتابه (( أعظم 74 قرارا إداريا على الإطلاق )) ذكر قرار جيف بيزوس بيع الكتب عبر الانترنت .وأشار إلى أن أوائل الكتب التي تم ارسالها من أمازون في بداية الإنطلاقة كان يقوم بشحنها جيف بيزوس وزوجته شخصيا .

وأما اليوم فمشروعها يقدر بمليارات الدولارات . ولقد اختارت مجلة((تايم )) الأمريكية جيف بيزوس مؤسس ورئيس مجلس ادارة موقع شركة أمازون كوم شخصية العام 1999 .

الأمنية العربية: كما تبين مما سبق أن هذا المشروع كان نابعا من جيف بيزوس نفسه ، بل انتقد المقربون منه فكرته هذه ووصفوها بالجنون . ولكن العزيمة القوية لاتعرف التواني ، ولا تصاب بالاحباط من أي نقد ، بل العاقل من يوظف النقد في مسار التوجيه والمراجعة للإنطلاقة .

ونتساءل هنا أين العقول العربية من مثل هذه المشاريع ، مع أننا نملك المقومات والامكانيات المادية ، والشاهد الحاضر على ذلك المصارف الأجنبية التي أصابتها التخمة مما نضخ فيها من أموال ؟؟


أكبر مكتبة الكترونية العالم

_________________



H;fv l;jfm hg;jv,kdm td hguhgl H;ev H;fv l;jfm hg;jv,kdm td hguhgl hg/hgl