الاستثمارات الإماراتية السعودية.. طفرة مسبوقة


طفرة كبرى تشهدها الاستثمارات الإماراتية والسعودية في البلدين خلال الأيام المقبلة تتوج بداية العام المقبل بتنفيذ خريطة طريق اقتصادية للمشاريع الاستثمارية الإماراتية والسعودية تضم مشاريع عملاقة تؤدي إلى ازدهار اقتصاد البلدين.

وتستهدف الاستثمارات الإماراتية السعودية الجديدة جميع القطاعات الاقتصادية في البلدين اللذين يطبقان رؤيتين طموحتين (أجندة الإمارات 2021 - رؤية السعودية 2030) تضمان مشاريع استثمارية عملاقة بمليارات الدولارات. وأقرت الإمارات أخيراً حزمة حوافز وتسهيلات للمستثمرين السعوديين تدفعهم لضخ المزيد من استثماراتهم في اقتصاد الدولة.

وتعد قطاعات الصناعات التحويلية وتجارة التجزئة والسياحة أكثر القطاعات في البلدين جذباً للاستثمارات خلال الفترة القليلة المقبلة، وسيتم الإعلان قريباً عن مشاريع صناعية سعودية في المؤسسة العليا للمناطق الاقتصادية المتخصصة (زونكورب) ومدينة خليفة الصناعية (كيزاد) في أبوظبي مستفيدة من حزمة الحوافز والتسهيلات الإماراتية.

وأكد مسؤولون ورجال أعمال على أن العلاقات الاقتصادية والتجارية بين الإمارات والسعودية ستشهد نقلة نوعية وكمية كبيرة خلال الفترة المقبلة، وذلك في أعقاب النتائج الإيجابية للملتقى الإماراتي السعودي للأعمال الأول الذي استضافته أبوظبي أخيراً.

حيث تم تأسيس فريق عمل لدراسة آراء ومتطلبات المستثمرين في الدولتين ورصد كافة التحديات والصعوبات التي تواجه الاستثمارات فيهما، الأمر الذي يؤدي إلى تذليل الصعاب أمام تأسيس المشاريع الجديدة وجذب المزيد من الاستثمارات السعودية إلى الإمارات، والاستثمارات الإماراتية إلى السعودية خلال الفترة المقبلة.




hghsjelhvhj hgYlhvhjdm hgsu,]dm>> 'tvm ydv lsf,rm ,ovd'm 'vdr glahvdu ulghrm hghsjelhvhj hgYlhvhjdm hgsu,]dm>> 'tvm ydv lsf,rm ,ovd'm 'vdr glahvdu ulghrm